العقود ومن المسؤول عن صياغتها ؟

هناك حقيقة مثبتة منذ زمن طويل وهي أن المحتوى المقروء لصفحة ما سيلهي القارئ عن التركيز على الشكل الخارجي للنص أو شكل توضع الفقرات في الصفحة التي يقرأه

العقود ومن المسؤول عن صياغتها ؟ 

العقود وما ادراك مالعقود والمقصود هنا العقود التي تصيغها الشركات ويلزم العميل بالتوقيع عليها واغلب العملاء لايقرأ بنود هذه العقود ولا نلوم العميل على عدم القراءه لأنه في اغلب الاحيان مجبر على التوقيع ليحصل على السلعه المطلوبه والتي هو بأمس الحاجه اليها ويشمل هذا ايضا عقود التأمين وغيرها .


ولأن من يصيغ هذه العقود هي الجهة البائعه او مقدمة الخدمة ولذلك تجعل كل شيئ من صالحها ولا يوجد هناك اي بند يمكن ان يكون في صالح العميل او المستفيد .

وحتى لايصير الوضع استقلال للحاجه وحتى يكون العقد عادل يضمن حق الطرفين يجب ان تكون هناك جهة رسميه سواء قضائيه او إداريه رسميه تستعرض هذه العقود وتعيد صياغتها ويجب ان لايتم اعتماد اي عقد الا بعد اخذ موافقة هذه الجهه حتى يضمن العدل للطرفين .. ماهو زي ماهو صاير هالحين واطيه هالشركات على رقاب المواطنين ويوقعونه على اللي يبون يادافع البلا والله شوي والا يرهنون اعيالهم ... لكن على قول المثل حاك عقالي وين اللي يوجد هذه الجهة ويجعل هناك تنظيم لهذه العقود لرفع سيف البنود الجائره ؟ ؟ ؟

 

ترك تعليق

captcha

تويتر تغذية

القائمة البريدية

:بريدك الالكتروني


اشترك الغاء اشتراك