القبيله ماذا يراد بها

هناك حقيقة مثبتة منذ زمن طويل وهي أن المحتوى المقروء لصفحة ما سيلهي القارئ عن التركيز على الشكل الخارجي للنص أو شكل توضع الفقرات في الصفحة التي يقرأه

 في هذه الأيام كثر الكلام عن القبيلة وكأن هناك نية لإلغائها أو توجيه إعلامي بالتطرق فقط لسلبيات القبيلة ,أقول وأنا احد أبناء قبيلة لها مكانتها وتاريخها وافخر بقبيلتي قبيلة عنزة المجيده ولكن انتمائي وافتخاري بوطني اكبر واعمق في النفس ولا اقبل المساومة على ذلك . أقول أن هناك فعلا بعض التصرفات والتعصب للقبيلة والتفاخر وقد يكون بعض الشيء محمود والبعض غير ذلك . ولكن الملاحظ أن البعض من خارج القبائل والتي ينقصهم الانتماء لقبيلة معينه أرادو أن يقحمون القبيلة وكأنها ضد الوطنية أو أن خطر التلاحم الوطني قد ينتج من خلال القبائل . وليعلم هؤلاء أن تلاحم القبيلة هو جزء من التلاحم الوطني وان الوطن فوق كل اعتبار وليعلم أيضا أن المجتمع السعودي اغلبه يتكون من قبائل وان التاريخ يثبت أن الوطنية فوق القبلية والدليل التفاف القبائل حول الملك المؤسس عبد العزيز رحمه الله . وكانت تدور حروب من اجل التوحيد بعض المقاتلين المتضادين من نفس القبيلة فجزء مع التوحيد بقيادة الملك عبد العزيز والجزء الأخر محارب لهم

فالقبيلة كقبيلة هي من النسيج الوطني ويمثل أبناء القبائل غالبية الشعب السعودي ولم نرى ضرر من تلاحم القبيلة ولكن الضرر قد يأتي من بعض التصرفات التعصبية وهي حالات فرديه اغلب مرتكبيها هم الباحثين عن شهره معينه كالشعراء والباحثين عن المال كأصحاب القنوات الفضائية الرخيصة التي تطبل لهؤلاء من اجل الكسب المالي

وأقول أيضا للمتخوفين من القبلية عليكم الخوف أكثر من التيارات التي أصبح المجاهرة بها نوع من التفاخر والانتماء والمملكة ليس بها أحزاب سياسيه ولكن هناك انتماءات للأسف الشديد غير معلنه بعضها تستمد قوتها من خارج البلاد فالخوف من هذه الادلوجيات والتيارات التي لديها قناعات ومفاهيم خاصة وموحده وبعضها ضد الوطن وليس الخوف من قبيلة يجمعها صلة القربى وهي جزء من التكوين الوطني وليست مستحدثه أو لها انتماءات خارجية وإنما هي موجودة مع وجود الوطن ولم تخرج عن الثوب الوطني ولم تتخفى تحت مظلات أجنبيه او تتقيد بمفاهيم أو مبادئ مستحدثه . ومع ذلك يجب أن نفرق بين الانتماء للقبيلة كقبيلة يهمها الوطن وتضعه فوق كل اعتبار وبين من يحاول إثارة النعرات

 

 

 

ترك تعليق

captcha

تويتر تغذية

القائمة البريدية

:بريدك الالكتروني


اشترك الغاء اشتراك