حرارة اللقاء

هناك حقيقة مثبتة منذ زمن طويل وهي أن المحتوى المقروء لصفحة ما سيلهي القارئ عن التركيز على الشكل الخارجي للنص أو شكل توضع الفقرات في الصفحة التي يقرأه

حرارة اللقاء .......... بردته الاتصالات

الاغلبيه منا عاش لفترات طويله دون ان يتمتع بخدمة الاتصالات لاسباب عديده الا ان هناك شي ايجابي وحيد ...وهو حرارة اللقاء او طعم اللقاء او نار الشوق

وبما ان خدمة الاتصالات تطورت بشكل كبير جدا واصبح الشخص يستطيع ان يرى الاخر عبر وسائل تتيح مشاهدة الصوره وسماع الصوت وكأن
هذا الشخص امامك .. فهل هذه الخدمات بردت حرارة اللقاء والشوق للغائب .. ؟؟

في الماضي كان وصول الغائب له حرارته وكان له وقع المفاجأه لزائر معين او لغائب حضر فالان انعدمت هذه الحراره ولم يعد هناك مفاجأه واصبح
كل شي معد له وعلى علم به فحضور قريب لزيارتك اصبح معلوم مسبقا .

وحضور غائب لك اصبح معلوم ومهما طالت فترة غيابه فان التواصل معه عبر وسائل الاتصال لاتجعلك تشعر بغيابه ولذلك ستكون عودته عاديه وكانه لم يغب .

وقس على ذلك حالات كثيره انعدم فيها الشوق وحرارة اللقاء .

وتحياتي لكم

ترك تعليق

captcha

التعليقات

  • استاذ/ رمضان
    التاريخ:23/12/11 02:30:38
    حالات كثيره انعدم فيها الشوق وحرارة اللقاء . كلا لم تنعدم ... عدمها وتواجدها راجع لشخصه . راجع لقوة إيمانه بالله و

تويتر تغذية

القائمة البريدية

:بريدك الالكتروني


اشترك الغاء اشتراك