ماذ يعني هذا .... يا حقوق الإنسان ؟؟

هناك حقيقة مثبتة منذ زمن طويل وهي أن المحتوى المقروء لصفحة ما سيلهي القارئ عن التركيز على الشكل الخارجي للنص أو شكل توضع الفقرات في الصفحة التي يقرأه

حقوق الإنسان ونظام الكفيل والمكفول

خلال الأيام الماضية تداولت بعض الصحف نظام الكفالة والذي سبق وأن تحدث به كثيراً من المسؤولين

والذي أستغربه ظهور حقوق الإنسان على الخط وقد يكون من الواجب أن يكون لحقوق الإنسان تواجد بمثل هذه الأمور ولكن هناك استفسارات وعلامات استفهام كثيرة حول تدخل حقوق الإنسان ومنها:
1-
هل يعني ان نظام العمل والعمال ونظام الكفالة كان غير إنساني ؟
2-
أليس من حقوق أصحاب العمل ضمان حقوقهم بوجود نظام عادل يعلم المكفول به قبل استقدامه؟
3-
أليس من الشرع بأن العقد شريعة المتعاقدين؟
4-
على مدى عشرات السنين وفي جميع الدول الخليجية يوجد نظام الكفالة ويوجد لها تشريع يحفظ للمكفول حقوقه. فهل كان هذا التشريع ظالم؟
5-
تدخل حقوق الانسان في مثل هذه القضية يوحي بوجد ظلم .. فإن كان كذلك لماذا لا يحاسب من ارتكب الظلم؟

وعلى الصعيد المحلي أين حقوق الإنسان عن ما يلي:

1-
يتقاعد موظف الدولة فيعطى راتبه التقاعدي فقط ...... أين بدل خدمته يا حقوق الإنسان؟
2-
عندما يتوفى المتقاعد يقسم راتبه على أبنائه وعندما يكبر أحدهم أو حصل على وظيفه  تستقطع حصته!! أليس من الحق تحويل حصته لإخوانه يا حقوق الإنسان؟
3-
عندما يتوفى الأب والأم المتقاعدين يصرف راتب أحدهم لأبنائه ويوقف الآخر ... أين العدل في هذا يا حقوق الإنسان؟
4-
موظف غير متزوج وليس لديه عائلة وموظف متزوج ومعيل لأسرة كبيرة يشتغلون نفس الوظيفة ويستلمون راتب نفس المقدار! أين حقوق العائلة والأبناء يا حقوق الانسان؟

يحكم على شخص بحكم قاسٍ يتراوح من عشرة إلى عشرين سنة ويحكم على آخر بنفس ملابسات القضية بسجن ستة شهور! واختلاف قوة الحكم بسبب اختلاف القاضي فقط! أين العدل في هذا يا حقوق الإنسان؟
توجد أنظمه وقوانين مطاطية قابله للتفسير والتأويل حسب المستفيد! أين الحقوق الإنسان من إيجاد نظام وقانون مكتوب بمواد تستند على القرآن والسنة. لماذا لا تتحدثون عن هذا يا حقوق الإنسان؟

ترك تعليق

captcha

تويتر تغذية

القائمة البريدية

:بريدك الالكتروني


اشترك الغاء اشتراك