ماذا بعد.؟!

هناك حقيقة مثبتة منذ زمن طويل وهي أن المحتوى المقروء لصفحة ما سيلهي القارئ عن التركيز على الشكل الخارجي للنص أو شكل توضع الفقرات في الصفحة التي يقرأه

بعد ترقب طويل للزيادة والتكهنات وإشاعات تراوحت من (25) إلى (60) % من الشعب رددها وحلم بها الشارع السعودي بعد أن شاهد حقيقة أمرها في الإمارات والأردن بينما لا زالت حلم للشعب السعودي يهذي به ولا يستطيع أن ينفيه ولكن! بعد فترة أدراك على إعلان الزياده بـ (5) % صاحبها تخفيض بعض الخدمات كـ رخصة القيادة (100) ريال أصبحت (50) ريال كل خمس سنوات وتخفيض رسوم الاستقدام للعمالة المنزلية وكذلك رسوم تجديد الإقامات للعمالة المنزلية وتخفيض رسوم الجمارك لبعض السلع؛ ولا أعتقد أن يشمل ذلك تلك السلع الأساسية في المواد الغذائية لسبب واحد إنها ضمن قائمة الإعفاء من الرسوم الجمركية..
لا نعلم ماذا يتلو هذه الزيادة من إرتفاع للمواد فقد تكون مجرد محرك لجشع التجار واستغلالهم من جديد وهذا ما لاحظناه عند زيادة الـ (15) % التي صاحبها تأكيد على زيادة الأسعار ولكن في الحقيقة ارتفعت بشكل غير طبيعي وغير منطقي!!
هل تتوقعون أن تسبب هذه الزيادة في إرتفاع الأسعار؟
هل تتوقعون ان هذه الزيادة تفي بمواجهة إرتفاع الأسعار الحالية؟
هل تتوقعون ان يكون هناك حسم وجدية من قبل الجهات المسؤولة بمنع أي زيادة جديده كـ ردة فعل لزيادة الرواتب؟
هل هذه الزيادة كانت متوقعة كما هو يجب؟

 

ترك تعليق

captcha

تويتر تغذية

القائمة البريدية

:بريدك الالكتروني


اشترك الغاء اشتراك